فصل في اسمه تعالى : الكبير
من داوم عليه بالشروط المذكورة , ألى ان يغلب منه الحال , ارتقى في درجة الخلافة الربانية المعلومة لأهل الحضرة الصمدانية , وقد
اتث هنا في هذا الباب بفتح رباني فعليك ايها الراغب بألجتهاد (والذين جاهدوا فينا لنهديهم سبلنا وإن الله مع المحسنين ) .