للحفظ من الأعداء و اللصوص
يكتب لللخائف ويقرأه فإنه لا يرى مكروها أبدا , و هو أن يكتب إسمه : الحفيظ مع هذه الآيات ( فالله خير حافظا ) ألى ( الرجمن ) ( له
معاقبات ) ألى ( من أمر الله ) ( إنا نحن نزلنا الذكر و إنا له لحافظون ) ( لله حفيظ عليهم ومآ أنت عليهم بوكيل ) ( إن كل نفس لما
عليها حافظ ) ( و أن عليكم لحافظين ) ألى ( ما تنفعون ) ( و هو القاهر فوق عباده و يرسل عليكم حفظة ) ( إن ربي على كل شيء
حفيظ ) ( وجعلنا السمآء سقفا محفوظا ) الآية : ( وحفظا ) إلى (العليم) (والله من ورائهم محيط )